مخطوط أبيات للشيخ النعمة بن الشيخ ماءالعينين

يجمع الشيخ النعمة في مسيرته القصيرة، بين الابن الواصل، و الأخ الأكبر المؤدب الجامع لمكارم الخلق، الأديب الشاعر المجاهد، تميز بدوره الكبير في حفظ الكثير مما قيل في والده من شعر من خلال كتابه الأبحر المعينية، و ما سمعه عنه من حكم و مأثورات، التي جمعها في كتابه الذي اشتهر عائليا باسم ” الفواكه”، كما خلف  مؤلفات عديدة منها: “نور الغسق في بيان هل اسم الجلالة مرتجل أم مشتق”، وكتاب” تنبيه معاشرالمريدين على كونهم لأصناف الصحابة تابعين”، وديوان كبير جله في الأدعية والابتهالات.

مخطوط هذا الأسبوع يخص أبياتا منسوبة للشيخ النعمة بن الشيخ ماءالعينين، الأولى يسأل فيها الشيخ ربه النعمة و الشكر و اليقين، و الثانية يدعو فيها السلامة و رد ضرر البرد و الثلوج، أما الأبيات الأخيرة فهي في مدح والده الشيخ ماءالعينين. المخطوط من مكتبة الأستاذ الطالبويا بن محمدي.

 

تخريج المخطوط:

ولشيخنا الشيخ النعمة رضي الله عنا وعنه ونفعنا به:
أسألك اليقين والعافيهْ
يا ربنا والنعم الضافيَهْ
وأعطنا نِعمكَ الضافيَهْ
والشكر واليقينَ والعافيهْ

وله رضي الله عنه ونفعنا به:
أيا سلامُ مومنٌ من الثلوجْ
والبردَ سلِّمْنا الخروج والولوجْ
ونجّنا لدى الخروج والولوجْ
مِن ضَررِ البردِ يا مُنْجِي والثلوجْ

وقال شيخنا الشيخ النعمة بن شيخنا الشيخ ماء العينين كان الله لنا بهم:
أيا راحةَ المحتاج مأمن خوفه
مُزيل دياجي حالكات الغباوةِ
مَحَطّ رِحالِ الكائنات وقُطبَها
ورايةَ أعلامِ الملا والسيادةِ
غِياث البَرايا شيخنا الشيخ ما العيو
نِ مركز أدوار العُلى والولايةِ
عليكمْ رِحالي قد حططتُ لحاجةٍ
عجزتُ عن اِدراكِي لها لِخساستي
ولا عِلمَ لي من حِيلةٍ غير أنني
عليكم رحالي قد حططتُ لحاجتي

وله أيضا كان الله لنا به وجزاه خيرا عنا ونفعنا به آمين:
قطب المكوّن شيخنا ماء العيو
ن به العميّ من العمى يستبصرُ
وتَرى الطريد بجاره متمنّعاً
وتَرى البغاث بأرضه يستنسرُ