الشيخ محمد ابراهيم

المعروف بالشيخ محمد إبراهيم، أمه: عائشة بن الطالب. عرفه الطالب أخيار بن مامينا في كتابه ” هو الرابع والعشرون من أبناء الشيخ ماءالعينين. وُلد في 19 شوال سنة 1313هـ كان عالما عابدا، تلقى بعض الأوراد وهو صغير عن والده، وقال عنه: لكل بيت يوسف، ومحمد إبراهيم يوسف بيت أمه. ثم أخذ عن أخيه الشيخ النعمة، ولازمه حتى أجازه وصدره. “
يقول عنه ابن العتيق: “كان من أفاضل الأولياء وأماثل الأذكياء، له جد في العبادات كثير، وورع وحسن خلق شهير، بايع أخاه الشيخ النعمة بيعة التربية  بعد ما رباه في حجره لأن شيخنا توفى عنه ولم يبلغ الحلم…وصدره بعد ما تضلع من العلوم الحقية والشرعية . . . وهو أول من أكرمه الله بالحج وزيارته صلى الله عليه وسلم من أبناء الشيخ ماء العينين..
شارك في الحملة الجهادية  فلازم أخاه الشيخ مربيه ربه سنين في أكردوس، وكان كثير الأسفار والتجوال، حج إلى البيت العتيق و دون رحلته في كتاب. توفي رحمه الله أوائل المحرم عام 1361هـ قرب وادنون بمكان يسمى “رأس الطارف”.

عقب من الذرية: عائشة أمها: سعاد بنت الشيخ سيدي أعلي وعقب: النعمة ومربيه ربه الملقب الأمير وسعد والغالية ويحانذ الملقبة الشيخة وأم الفضل أمهم: ميمونة بنت الشيخ محمد المأمون بن الشيخ محمد فاضل بن محمد بن أعبيدي.


المصادر:

سحر البيان  لماءالعينين بن العتيق  مخطوط 121.
 كتاب الشيخ ماء العينين علماء وأمراء في مواجهة الاستعمار الأوروبي؛ الجزء الأول، الطبعة الثانية ص 460. تأليف: الطالب أخيار بن الشيخ مامينا؛ منشورات مؤسسة الشيخ مربيه ربه لإحياء التراث والتنمية.

كتاب  إثبات علماء الصحراء على ما للنسب من محاسن غراء لمؤلفه ماءالعينين امربيه بن الشيخ سيدي محمد بن عبد العزيز صفحة 144.