الشيخ حسن بن الشيخ ماءالعينين

الشيخ محمد الحسن بن الشيخ ماء العينين، ويعرف بالشيخ حسنا. وُلد غرة ربيع النبوي سنة 1283هـ (1866م)، والدته: مليكة بنت سيدي امحمد بن الدرجة العروسية، وهو الرابع من أبناء الشيخ.

عرفه الطالب أخيار بن مامينا في كتابه “كان من كبار العلماء العارفين، والمربين الربانيين والحفاظ المجودين، ماهرا بالقرآن وعلومه. درس على والده العلوم، وسلك على يديه حتى أجازه وصدره، فانتفع به خلق لا يحصى، وتخرج على يديه كثير من المريدين النابهين. وكان كثير الهدية لوالده، حتى أنه كان لا يملك شيئا معه.

عيّنه والده على رأس الحملة الجهادية التي تصدت للفرنسيين إبّان زحفهم على منطقة الترارزة. فقاد جل المعارك الجهادية ضد القوات الفرنسية الزاحفة من الجنوب. ”
قال عنه الشيخ النعمة في “الأبحر المعينية”: “كان الشيخ حسن مشهورا بالتربية وبالتدريس للعلوم الشرعية، شديد المجاهدة في الله، دائم الرياضة، شديد الورع والتقوى، والتنزه عن الشبهات، كثير السهر والأذكار، كثير البكاء من خشية الله والهيام في محبته. وقد صدره شيخنا لإرشاد الخلق وتربية المريدين” .
وقال عنه ابن العتيق: “وكان رضي الله عنه جل سكناه بعد تصدير أبيه إياه أرضَ “آدرار” وما قاربها من “تيرس”، وظهر فيها ظهور القمرين، وسار بسيرة العمرين، وكثرت أتباعه فيها عربا وزوايا، وبذلوا له أنفسهم وأموالهم، وامتدحوه بالأشعار الرائقة والخطب الفائقة، لا سيما قبيلة بني حسن، فقد نالوا منه الحظ الأوفر لكثرة الوارد منهم والصادر. ولما ارتحل شيخنا من “السمارة” سيره رضي الله عنه لزاويته في مدينة فاس، فاقبل على تلاوة كتاب الله تعالى والتدبر في معانيه، والتفرغ له آناء الليل وأطراف النهار، ففتح الله عليه في معانيه وأسراره فتحا عجيبا، فكان لا يجلس مجلسا ويتحدث إلا به ويفسره للعام والخاص بمعنى يفهمه كل إنسان”. إلى أن قال: “ولقد رزقه الله- رضي الله عنه – من لدني العلوم ما لا تسعه العبارة ولا تحيط به الفهوم” .
ذكر ابن العتيق أن الشيخ حسنا سافر بنية الحج من عند أهله “بوادي درعة من مقابلة قرى طاطا عام 1333هـ ولما وصل فاس صادف مجيئه بداية الحرب العالمية الأولى، فانسدت طريق الحج فتربص رضي الله عنه بفاس نازلا في زاوية والده شيخنا ماء العيون ينتظر تيسير الطريق حتى مرض وتوفي رضي الله عنه عاشر شوال 1334هـ  ( 1916م)”.
ودفن في زاوية أبيه بمدينة فاس. عقَّب من الأولاد: السيدة مليكه، والسيدة العالية الملقبة الريم، والعالم العابد الشيخ ماء العينين، واخديجتنا، والعالم الشاعر سعد، ومحمد الأمين الشبيه، وسيدي بوي. أمهم: سعدان بنت الشيخ سعد أبيه بن الشيخ محمد فاضل بن مامين؛ ومحمد فاضل أمه أم ولد.


المصادر:

الشيخ النعمة: الأبحر المعينية، مصدر سابق.
سحر البيان  ماءالعينين بن العتيق120.
ماء العينين بن العتيق: الرحلة المعينية ص212.

كتاب الشيخ ماء العينين علماء وأمراء في مواجهة الاستعمار الأوروبي؛ الجزء الأول، الطبعة الثانية ص 501-502. تأليف: الطالب أخيار بن الشيخ مامينا؛ منشورات مؤسسة الشيخ مربيه ربه لإحياء التراث والتنمية.

الصورة لكرمز الشيخ حسن ألبسه إياه الشيخ ماءالعينين.