رسالة من الشيخ أحمد بن الشمس الحاجي إلى السلطان مولاي عبد العزيز

الوثيقة المنشورة اليوم تخص رسالة بعثها الشيخ أحمد بن الشمس الحاجي بإذن من الشيخ ماءالعينين إلى السلطان مولاي عبدالعزيز بن مولاي الحسن الأول يخبره باشتغال الاسبان ببناء مركز في الداخلة على بعد مسيرة سبعة أيام من طرفاية ( المسافة بين طرفاية و الداخلة  تقارب 622 كيلومتر، وهي قيمة تقريبية لقياس سبعة أيام باعتبار مسافة اليوم تعادل 88 كيلومتر تقريبا)

الرسالة مؤرخة بتاريخ 17 شوال 1315 الموافق لتاريخ 10 مارس 1898 ميلادية، وهي من مكتبة ذ.ماءالعينين علي بن الشيخ مربيه ربه.

السلطان مولاي عبد العزيز

تظهر الرسالة الدور الريادي الذي قام به الشيخ ماءالعينين، لصد التوغل الاستعماري و زحفه نحو البلاد، من خلال التنسيق و التواصل مع السلاطين العلويين لمواجهة هذا التواجد الاستعماري في الصحراء المغربية خاصة، و إخبارهم بالتحركات الأجنبية خاصة على السواحل.

ومن المعلوم أنه في الثالث من شهر نوفبر 1884 أوفدت شركة اسبانية مبعوثها  الاسباني Emilio Boenllie  ليقيم بشبه جزيرة الداخلة نواة مركز تجاري، ويربط علاقات تجارية مع قبائل المنطقة، وزودته الحكومة الاسبانية بسفينة حربية لحماية مركزه”، و في نفس السنة أعلنت الحكومة الاسبانية حمايتها لمنطقة وادي الذهب و راسلت الحكومات الأوربية في ذلك[1].

تخريج الرسالة

الحمد لله وحده والسلامان على من لا نبي بعده
أمير المؤمنين أعزه الله ونصره وأدام في العالمين تأييده وظفره سيدنا ومولانا عبد العزيز أيده العزيز ونحى عن ملكه كل هزيز السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد فليكن في علم سيدنا أن النصارى إسبانيول اشتغلوا في البناء في الداخلة موضع يكون بينه مع الطرفاية مسيرة سبعة أيام أو ثمانية ينبغي أن تكونوا من ذالك على بال وهذا ما يجب به الإعلام وعلى المحبة السلام
في 17 شوال الأبرك عام 1315
عبيد ربه أحمد بن الشمس عن إذن من شيخه الشيخ ماءالعينين كان الله له في الدارين.


المصادر:

[1]الطالب أخيار بن الشيخ مامينا، الشيخ ماءالعينين علماء و أمراء في مواجهة الاستعمار الأوربي جزء 2، بتصرف ص19