رسالة من الشيخ محمد الأغظف بن الشيخ ماءالعينين إلى أخيه الشيخ الجيه

رسالة من الشيخ محمد الاغظف بن الشيخ ماءالعينين أرسلها إلى اخيه الشيخ الجيه بتاريخ 17 صفر الخير 1345 هجرية، الموافق لتاريخ 27 غشت 1926 ميلادية، يطمأنه فيها عن حاله و يسأله فيها عن أحواله و من معه،و يستفسر عن صحة أخيه الشيخ مصطافي و عن باقي الاخوان في بلاد سوس، مؤكد له وقوفه و تضامنه وأهل البلاد معهم.

الرسالة تحمل أيضا خبرين يخصان المستعمر، حيث يعلمه باضطراب الأمر في اسبانيا، و ظهور السيبة بآدرار ضد الفرنسيين الذي يظهر حسب رسالته أنهم يسيئون المعاملة و يضيقون على من تحت حكمهم من أهل المنطقة، وذلك بقوله: “واصبانیول دمرھم الله، في اضطراب زادھم الله، وقلما لیلة إلا ویھجم بعضھم على بعض في بلادھم لله الحمد على ذلك. وظھرت السیبة من الأعداء فرنسا، دمرھم الله، بآدرار وما حوله، وضیقوا على من في حكمھم”.

مع العلم أن تاريخ الرسالة تزامن مع أحداث محاولة انقلاب عسكرية فاشلة و تمرد عسكري و فوضى عرفتها بعض المدن الاسبانية(يونيو 1926 ميلادية)، في حين شهدت أواخر سنة 1925 حملة جهادية انطلقت من ” ارغيوة” بالساقية الحمراء حيث الشيخ الولي بن الشيخ ماءالعينين نحو آدرار، بقيادة الشيخ محمد المامون بن اعلي الشيخ بعد رجوعه من عند الشيخ مربيه ربه بن الشيخ ماءالعينين، الذي قدمه على الجهاد، و اصطدمت بالقوات الفرنسية في معركة ” اغسرمت الثانية”.(*)

تخريج الرسالة:

الرسالة من تخريج الدكتور ابوه الطراح

بسم الله الرحمن الرحیم
ذروة المجد وسنامه، وعزه، وفخره، وإمامه، الأغر، الأبر،
الكبریت الأحمر، العالم، العلامة، الفھامة، الدراكة، مربي المریدین السالكین، أنسي، وقرة عیني، السید الشیخ الجیه، حفظك الله ورعاك، وسلامه علیك ورحماته ما دامت نعماته.
ھذا وبعد السؤال عن كافة الأحوال، أجراھا الله على وفق الآمال، إعلامك أننا بخیر وعلى خیر، وعسیتم كذلك. ولا زائد إلا الخیر، ومَنْ ھنا من نسبتكم لا بأس علیھم.
وأھل ھذه البلاد على حالھم الذي تعلمون، وبإزاء أھلكم ھنا،
واصبانیول دمرھم الله، في اضطراب زادھم الله، وقلما لیلة إلا ویھجم بعضھم على بعض في بلادھم لله الحمد على ذلك. وظھرت السیبة من الأعداء فرنسا، دمرھم الله، بآدرار وما حوله، وضیقوا على من في حكمھم. والله یحفظكم ویطیل عمركم. ثم لتعلموا أنكم لستم كغیركم، واجعلوا الھم العام والخاص نصب عینكم، كما ھو دأبكم.
والله یجازیكم عنا بأحسن ما جوزي به أحد عن أحد، والله یتولانا وإیاكم. بالتمام وعلى المحبة والسلام في: 17 من صفر الخیر عام 1345.عبید ربه: محمد الأغظف بن شیخه الشیخ ماء العینین بن الشیخ محمد فاضل بن مامین غفر الله لھم وللمسلمین آمین بجاه النبي المصطفى علیه صلاة الله الأجل الأعلى.وسلم منا على الشیخ مصطاف، شفاه الله وجعلھ فیما نحب جمیعا، وكذلك الإخوان.حفظكم الله ورعاكم آمین بجاه النبي صلى الله علیه وسلم.

(*)كتاب الشيخ ماء العينين علماء وأمراء في مواجهة الاستعمار الأوروبي؛ الجزء الثاني، الطبعة الأولى ص609-610. تأليف: الطالب أخيار بن الشيخ مامينا؛ منشورات مؤسسة الشيخ مربيه ربه لإحياء التراث والتنمية.