معركة الداخلة

مع تعاظم النهج الاستعماري الأوربي في القرن التاسع عشر، وتوجه الدول الأوربية نحو تقاسم و توزيع النفوذ باحتلال دول من افريقيا و آسيا، سعت اسبانيا إلى الدخول إلى القارة السمراء عبر بوابات السواحل، من هنا بدأت مساعيها الجادة في احتلال الصحراء تحت غطاء تجاري استكشافي من خلال تأسيس الشركة الاسبانية الافريقية”[1].

مؤتمر برلين 1884

 كان لموقع وادي الذهب الاستراتيجي جاذبية خاصة في سياق هذا الاهتمام لقربه من جزر الكناري و غنى سواحله بالثروة السمكية إلى جانب كونه ‘حدى البوابات نحو افريقيا [2]، مما حفز الشركة للقيام  بخطوات على أرض الواقع من قبيل إنشاء جسر عائم في خليج وادي الذهب، و بناء أكواخ في منطقتي الداخلة و رأس بوجدور، ثم بعثت بملتمس  لمجلس النواب الأسباني “الكورتس” تدعوه إلى العمل على انتهاج سياسة استعمارية أكثر ديناميكية في أفريقيا، على إثره صدر مرسوم ملكي أسباني يضع كل الشاطئ الواقع بين الرأس الأبيض وبوجدور تحت مسؤولية وزارة ما وراء البحار في مدريد.

 في الثالث من شهر نوفبر 1884 أوفدت الشركة مبعوثها  الاسباني Emilio Boenllie  ليقيم بشبه جزيرة الداخلة نواة مركز تجاري، ويربط علاقات تجارية مع قبائل المنطقة، وزودته الحكومة الاسبانية بسفينة حربية لحماية مركزه”، و في نفس السنة أعلنت الحكومة الاسبانية حمايتها لمنطقة وادي الذهب و راسلت الحكومات الأوربية في ذلك[3].

Emilio Boenllie

غير أن رد السكان المحليين جاء سريعا،ففي التاسع من مارس من سنة 1885 هاجمت جماعة من المقاومين من أولاد الدليم و العروسيين و أولاد تيدرارين…المركز الاسباني، شاركهم في ذلك مجموعة من مريدي الشيخ ماءالعينين من بينهم العتيق بن محمد فاضل و الحضرمي بن الشيخ أحمد و أحمد بن اعلي المصطفوي، و تمكن المجاهدون من قتل بعض الجنود الاسبان و أسر بعضهم و الاستيلاء على البضائع التجارية[4].

لخص الكاتب المؤرخ الاسباني “فيغيراس” الحادثة بقوله ” في صبيحة يوم 9 مارس 1885، هاجم سكان محليون من أولاد بعمر ( وهي فخذة من أولاد دليم) الحصن في طور البناء، فقتلوا العديد، و أسروا العديد، و دمروا أوراش البناء، و استولوا على البضائع التي كانت في الباخرة ” انيس inis” و أحرقوا البنايات الخشبية التي كانت مقامة على الأرض “.[5]، كما ذكر  هذه المعركة باختصار ” راموس فيلا سينيور “Ramos Villasefior   في كتابه من الصحراء الاسبانية: وادي الذهب  حيث يقول : “…ما إن غادرت  الباخرة الحربية ceres   الموقع ( شبه جزيرة الداخلة) حتى قامت مجموعة من اولاد دليم بالتجمع أمام الوكالة و لما أصبح عددهم كافيا هاجموا الأسبان الوديعين و دمروا البنايات و نهبوا المخازن…”[6]، كما أشار إليها الشيخ ماءالعينين بنفسه في رسالة إلى ابنه الشيخ اشبيهنا، و تحدث عنها كل من الشيخ مربيه ربه و الشيخ النعمة و العلامة ماءالعينين بن العتيق.[7]

تحدث الشيخ النعمة بن الشيخ ماءالعينين بقوله ” …وهي أن النصارى، اسبنيول، خرجوا و بنوا بموضع معروف في الصحارى بإزاء البحر يقال له الداخلة، مرسى و صارت ضعفة العقول من المسلمين يتصارفون معهم.فأرادوا أن يخرجوا على البر غيرها عنوة، بغير إذن من السلطان مولاي الحسن. فبلغ الخبر شيخنا- أطال الله حياته- فأخذ اثنين من أبناء أخواته و هما: العتيق، و الحضرمي بن الشيخ أحمد، و مواريد معهما. من مشاهيرهم أحمد بن علي الشيخ المصطفوي، و أرسلهم لقبائل الساحل من أبناء الدليم و العروسيين و غيرهم، أنهم لا يتركونهم يخرجون على البلاد بإذن وعهد من السلطان” .[8]

ثم يكمل الشيخ النعمة الرواية متحدثا عن مفاوضات صلح جرت بين القوم و النصارى، اشترط فيها عودة الإسبان و رجوعهم إلا بإذن من السلطان، غير أنها باءت بالفشل، لما لمس المقاومون الغدر و الخديعة من الاسبان حسب الرواية، ” فجرى بينهم ما حاصله أنهم اقتتلوا معهم و هوموهم، و غنموا- و لله الحمد- منهم غنائم كثيرة و قتلوا أشخاصا، و لم يمت منهم أحد -أي المسلمين- و دخل النصارى البحر منهزمين و لله الحمد”[9]

وفي هذه الواقعة قال الفقيه محمد سالم بن أبوه اليعقوبي:

سل الروم عنه يوم ولت حماتها    أيادي سبا من بين صرعى و مكلم

تظل بنات الجو تسحب قصبها      و ترغم منها كل أنف مرغم

فذلك مضروب بسيف مهند   و ذا ينضح العفراء بالفرث و الدم

وفرت حماة الكفر كرها و غادروا كرائم مال الكافر المتنعم

فأصبحت  الأموال تقسم بيننا    تباع و تشرى في يدي كل مسلم[10]

لم يحضر رئيس البعثة الاسبانية ايميلو بونيلي المعركة، ليتحدث عنها دون إسهاب بعد ذلك، مستخلصا منها دروسا ثمينة، استوعبها جيدا  و تجلت في جميع الدراسات و المحاضرات التي نشرها و ألقاها بعد ذلك.[11]

كانت هذه المعركة سببا في تأليف الشيخ ماءالعينين لكتابه “هداية  من حارا في أمر النصارى”،، حيث أشار إلى ما فعله بعض المسلمين من قتال النصارى الذين خرجوا في ثغر الداخلة، مجيبا على من شكك في شرعية جهادهم.[12]

بقلم: ماءالعينين بوية


[1] مربيه ربه ماءالعينين الشيخ ماءالعينين و معركة الداخلة، تحقيق في كتاب هداية من حارا في أمر النصارى ص 33

[2]  النعمة علي ماءالعينين، أحمد بومزكو قراءة في كتاب هداية من حارا في أمر النصار، كتاب الشيخ ماءالعينين فكر و جهاد، تقديم اليزيد الراضي، تنسيق النعمة علي ماءالعينين ص 161

[3] الطالب أخيار بن الشيخ مامينا، الشيخ ماءالعينين علماء و أمراء في مواجهة الاستعمار الأوربي جزء 2، بتصرف ص19

[4]  نفس المصدر ص20

مربيه ربه ماءالعينين الشيخ ماءالعينين و معركة الداخلة، تحقيق في كتاب هداية من حارا في أمر النصارى ص39 [5]

[6] نفس المصدرص 41

[7]  نفس المصدرص 44

[8] نفس المصدر ص 46، نقلا عن كتاب ديوان الأبحر المعينينة للشيخ النعمة، تحقيق الدكتور أحمد مفدي

[9] نفس المصدر ص47

[10] الطالب أخيار بن الشيخ مامينا، الشيخ ماءالعينين علماء و أمراء في مواجهة الاستعمار الأوربي جزء 2، بتصرف ص20

[11] مربيه ربه ماءالعينين الشيخ ماءالعينين و معركة الداخلة، تحقيق في كتاب هداية من حارا في أمر النصارى ص 50

[12]  الطالب أخيار بن الشيخ مامينا، الشيخ ماءالعينين علماء و أمراء في مواجهة الاستعمار الأوربي جزء 2، ص129